تقديم الرعاية الصحية لها

  • إجعلها تتمتع بصحة جيدة

    حفاظاً على سلامة أفراد الأسرة، يجب إتباع برنامج وقائي للحيوانات المنزلية يتضمّن الفحوصات الطبية واللقاحات الدورية، والعناية بالأسنان. يبدأ تطبـيق البـرنامج المـذكور فـور شراء الحيوان الأليف وذلك عبر زيارة الطبيب البيطري للتأكد أولاً من أنه لا يعاني أي مشاكل صحية خطيرة، يلي هذه الخطوة مباشرة برنامج اللقاحات التي تُعطى للكلاب والقطط بدءاً من عمر الشهرين تقريباً.

  • ضرورة تلقيح الكلاب المنزلية بشكل دوري ضد أمراض الشلل والطاعون والصفيرة والكلَب أو السعار. كما يجب حمايتها من الديدان (وهي طفيليات توجد في الجهاز الهضمي) عبر أقراص الأدوية التي يجب أن تتناولها كل ثلاثة أشهر. ويضيف: إن الكلاب المنزلية يمكن أن تصاب بالفطريات أو بأنواع من الجرب من جراء إختلاطها بالكلاب الشاردة، وهو أمر يجب التنبّّه اليه واستشارة الطبيب البيطري في حال حصول العدوى منعاً لانتقالها الى الإنسان. كذلك تتعرّض الكلاب خلال فصل الصيف للإصابة بأنواع من الطفيليات يتمّ علاجها بمرهم خاص يوضع على عنق الكلب.

  • في ما خص القطط، نشير إلى ضرورة تلقيحها ضد الكلَب أو السعار. كما يجب فحصها بين الحين والآخر للتأكد من عدم إصابتها بالطفيليات المعوية أو البراغيث أو البق الذي يمكن أن يصيب محيط الأذن، علماً أن علاج هذه الإصابات في حال حدوثها يتمّ من خلال أدوية يصفها الطبيب البيطري.

  • قبل إقتناء حيوان أليف

    عند اتخاذ القرار بتربية حيوان داخل المنزل، يجب الإنتباه أولاً الى نقطة هامة وهي أن العدوى من الحيوانات الأليفة تشكّل خطراً على الأطفال والنساء الحوامل وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من بعض أمراض الحساسية والربو، أو الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة كالمصابين بالسرطان أو الإيدز. فإذا كانت داخل الأسرة أي من هذه الحالات، يُنصح بعدم إقتناء حيوان أليف.

  • قواعد للعناية بالحيوانات الأليفة

    غسل اليدين بالماء والصابون بعد إطعام الحيوان الأليف وغسله أو اللعب معه.
    عدم غسل الحيوان الأليف في حمّام العائلة، وعدم السماح له بالشرب من مياه المرحاض.
    إطعام الحيوان المنزلي الطعام المخصّص له فقط والموصى به من قبل الطبيب البيطري، مع الإشارة الى أن إطعام الكلاب اللحم النيء يؤدي الى إصابتهم بالديدان والطفيليات في المعدة.